مفتاح القتل عن بعد في معالجات انتل الجديدة

معالجات انتل الجديدة Sandy Bridge تحتوي على تقنية حديثة تدعى Anti-Theft 3.0 (مضاد السّرقة). المعالج يدعم الاتصال عبر شبكات 3G وهو ما يتيح امكانيّة تعطيل المعالج حتى لو كان الحاسوب غير موصول بالانترنت أو حتى لو لم مشغّلاً. حسب انتل فإن هذه الخاصّية ستعطي المستخدمين الخيار لإغلاق حواسيبهم عند بعد في حال سرقتها.

الإضافة هي سلاح ذو حدّين، فمن ناحية هي توفر حماية للمستخدم الذي سرق حاسوبه عبر تمكينه من إغلاق الحاسوب المسروق. ولكن من ناحية أخرى على الأقل نظريّاً قد يمكن استخدامها من قبل المهاجمين إلى تعطيل حواسيب المستخدمين.

في غالب الأحيان المستخدم قد لا يكترث لسرقة الحاسوب بقدر اكتراثه لسرقة البيانات المخزّنة على القرص الصّلب. هذه الخاصيّة لا تدعم حذف البيانات من القرص الصّلب وبالتّالي فائدتها فقط في تعطيل المعالج.

نبذة عن الكاتب

بشار ماجستير نظم معلومات. مهندس أنظمة يمتلك خبرة في إدارة أنظمة ويندوز ولينكس. باحث ومختصص في مجال أنظمة المعلومات، معالجة الحوادث الأمنيّة، تحليل الإختراقات الأمنيّة، وفحصوصات الاختراق. حاصل على العديد من الشهادات الأمنيّة. عضو في مجلس استشاريّي معهد سانز لأمن المعلومات.

التعليقات:

أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (2)

  1. يقول Ali Bawazeer:

    قريت عن الخبر من فترة ..
    لا أعلم لماذا البعض يحرقون أجهزة المحمول مثل الجوالات في حالة سرقتها 😀
    دع السارق يحتفل .. بما انجزه قد يكون لامس الحاجة اليه
    وبالنسبة لانتل أيضا ليس هناك هدف !!
    إذ لم يتم حرق الهاردسك بشكل كامل ..
    اذا كان كذلك 😀 فسوف يفك الباب للمخترقين من تحليل جرائم المعلومات

  2. يقول Ghost Hacker:

    الخطورة كما ذكرت تكمن في البيانات الموجودة على القرص الصلب الداخلي فإذا كانت لاتحذف
    أذا مالفائدة من تعطيل المعالج عن العمل !!!!!

    مثل هذه التقنية يجب ان تطبيق على القرص الصلب الداخلي وليس المعالج .
    شكراً أ. بشار

أكتب تعليق