الأطفال والايباد…. كيف نحمي اطفالنا من الايباد؟ وكيف نحمي الايباد من الأطفال

حينما كنت صغيرا (5 سنوات).. كانت العائلة الكريمة تقيس تقدمنا عقليا في مجال التكنولوجيا بناء على أساس قدرتنا على برمجة جهاز التسجيل VCR او ال VHS…. ثم جاء الجيل الجديد و صار المقياس الجديد هو جهاز الحاسب الاّلي …

اما الاّن فولدي الصغير (32 شهر حاليا).. لايحتاج لأمتحان بسبب سهولة استعمال وبرمجة الاجهزة الرقمية .. خصوصا الاّيباد ..فالتعرف على امكانيته والقدرة السريعة على التعلم اصبحت في متناول الجميع … وأنا أعتقد ان فوائد استعمال الاّيباد كثيرة وايضا مضاره أكثر…

ابني يستخدم الاّيباد لمدة ساعة يوميا (ويتم انتزاع الجهاز منه انتزاعا بعد ملحمة درامية ) … ولحماية الجهاز من العبث و التخريب قمت بوضع كلمة دخول و إلغاء القدرة على مسح البرامج…

ولكن بعد إعادة التفكير وجدت انني لم أرى الموضوع من منظار ابني… فهو يلعب احيانا ويتعلم الحروف احيانا ويرسم احيانا… ولكن ماذا يحدث عندما يكتشف انه يقدر على البحث عن فيديو كرتون في اليوتيوب .. او ان يتصح الانترنت … او ربما فتح حساب على احدى المواقع الاجتماعية…. هل سأقدر على حمايته …ماهي الاجراءات المطلوبة.. المدة الكافية للإستخدام… هل فعلا يحتاج ابني الايباد كوسيلة ترفييهية او تعليمية…

فقررت ان أجعل هذه المقالة للتفكير والبحث عن حل..

المحاور التي يجب ان تحل :

1-أمن وسلامة الاطفال عند استخدام هذا الجهاز (مهم جدا وقد يؤثر على الاطفال جسديا واجتماعيا وامنيا)

2- أمن الجهاز وحماية البيانات من عبث الاطفال (ليس بذات الاهمية لسهولة حفظ البيانات وسرعة الاسترجاع) ولذلك لن اتطرق إليه لأننا إذا حللنا المشكلة الاولى فالثانية تحل ضمنيا.

3- محاولة إيجاد حل وسط عند استعمال هذه الاجهزة .. من حيث عدد ساعات الاستخدام… طرق اختيار البرامج المقبولة..

أمن الاطفال وسلامتهم

لن أحاول في هذا السياق جعل الموضوع موضوع تحذير وتنبيه (او فيلم رعب). ولكن مخاطر استخدام هذه الاجهزة كثيرة :

  1. جسديا :
    • عندما يجلس الطفل لساعات متواصلة متسمرا فهذا غير طبيعي بالنسبة للأطفال لإحتياجهم للحركة المستمرة
    • زيادة الوزن
    • إجهاد العين بسبب النظر المستمر إلى نقطة واحدة
    • التأخر في النشاطات البدنية والألعاب اليدوية التي تنمي مهارات انسانية مهمة لأي طفل
  2. نفسيا:
    • قد يتكون عند الطفل مرض الادمان على استخدام هذه الاجهزة و قد يؤدي هذا المرض إلى إدمان اشياء اخرى مثل إدمان الانترنت و  إدمان الالعاب الالكترونية و إدمان مواقع التواصل الاجتماعية.
    • فقدان القدرة على التواصل مع أقرانه من الاطفال او حتى عائلته وجها لوحه
    • الانطواء والعزلة
  3. أمنيا:
    • قد يستخدم المحرمين هذه الاجهزة للتلاعب بعقل الاطفال وإدراجهم إلى امور مثل (المخدرات ..الشرب..أو حتى لجرائم جنسية)
    • قد يستخدم الطفل برمجيات يقدم فيه معلومات شخصية  او حتى صور او ملفات شخصية عن نفسه او عن عائلته دون العلم بوجود خدعة او مخطط موضوع عن طريق الهندسة الاجتماعية للإحتيال على الناس
  4. ثقافيا وعلميا:
    • الانترنت البوابة السحرية لكل الثقافات.. هل تعتقد ان الطفل و فضوله لن يحاولا التعرف إلى الثقافات المختلفة وهذه الثقافات سيكون لها تأثير سلبي إذا لم تكن هناك رقابة او توجيه صحيح.
    • الانترنت عموما تحوي جميع ما وجد من مواد إباحية وخلاعية يمكن تحصيلها متعمدا او حتى بالخطأ
    • قد يأخر الانشغال بتوافه الامور على الايباد الطفل عن تحصيل العلم الفعلي في المدرسة او البيت
  5. ماديا:
    • قد يستعمل الطفل بالخطأ اودون قصد او بعد التعرض لعملية إحتيال بيانات بطاقات الإعتماد المخزنة على الجهاز
هذه كانت محصلة للمخاطر التي استطعت حصرها وطبعا هناك فوائد . ولكن انا اعتقد ان الانسان إذا لم يستطع فهم المخاطر المحيطة بشيء معين فلافائدة منه(أقصد الجهاز).

الحلول المقترحة

  1. زرع الوازع داخل الطفل وتنبيهه الدائم إلى كل هذه المخاطر
  2. توجيه الطفل على سؤال اهله قبل استخدام برنامج او موقع جديد
  3. المراقبة (ليست بطريق الخفر ومراقبة الشاسة او التجسس) بل بجعل الطفل يدرك انك تراقبه لتحميه وجعله يشاركك تجاربه عن طريق السؤال الدائم والتأكد من ان كل شيء يفعله جيد
  4. جدولة ساعات الاستخدام (والتفريق بين ساعات اللعب وساعات استخدام هذا الجهاز للدراسة). فمثلا منع الطف من اللعب في ايام الدراسة والسماح له باستخدامه يوم الخميس والجمعة مثلا.  أو السماح للطفل حين يكبر باستخدام الجهاز للتواصل مع اصدقائه لمدة ساعة مثلا يومين في الاسبوع.
  5. وضع كلمة سر لجعل الاطفال يدركون انه يجب ان يعودوا إليك عند استخام الجهاز,
  6. أخذ نسخة احتياطية بشكل دوري
  7. عدم حفظ بيانات شخصية او ارقام بطاقات الاعتماد ان امكن في هذه الاجهزة
  8. استخدام خصائص القيود او  خاصية “قيود الاهل” “Parental control”  لمنع الطفل من الدخول على بيانات او برامج معينة او العبث..فمثلا على الايباد يمكن التحكم ببعض الخواص. الرجاء  زيارة هذه الصفحة لمزيد من المعلومات: http://support.apple.com/kb/ht4213

 

طبعا الهدف من هذه المقالة ليس الايباد فقط ولكن جميع الاجهزة المماثلة. لن أحاول ان امنع طفلي من استخدامها فهي كما أرى لعبة كأي لعب بالنسبة للطفل ولكن لها مخاطر أكثر. واذا حرمته منها قد أجعله يتأخر عن أقرانه. لذلك مسؤولية الاهل تنحصر في المراقبة والتوجيه وتغيير الاعدادات لجعل هذا الايباد مكان لطيفا وجميلا واّمنا للإطفال.

 

 

 

 

نبذة عن الكاتب

يعمل حالياً كمهندس نظم. مهتم بأمن الأنظمة و أنظمة و عمليات الحماية و إدارة أمن المعلومات. حاصل على الماجستير في إدارة النظم الهندسية و بكالوريوس في هندسة الحاسب الاّلي من الجامعة الامريكية في الشارقة

التعليقات:

أضف تعليق | عدد التعليقات: (3)

  1. بشار قال:

    لي عودة لهذا الموضوع الأكثر من رائع قريباً.

    بارك الله فيك عزيزي سامر على هذا المقال المتميّز.

  2. محمد علي قال:

    مقاله رائعة جدا اشكرا جزيلا وارجوا المزيد عن اضرار الايباد على الاطفال من الناحية التعليمية , ولك جزيل الشكر والتقدير وسؤال هل يؤدي استخدام الايباد بصوره مستمره يودي الى مرض السرطان

أكتب تعليق

*