مراجعة لعدد مجلة اختبار الاختراق حول حرب المعلومات

صدر عدد جديد من مجلة اختبار الاختراق وقد خصصته بمقالات حول حرب المعلومات. يأتي هذا العدد في أجواء فيروس فليم (ألشعلة) والذي ترددت انباء عن كونه من انتاج أمريكي-اسرائيلي مشترك. هذا الفيروس بالإضافة الى فيروس ستكسنت قد دشنا بداية لعصر الحروب الالكترونية وفقاً للعديد من الخبراء الأمنيين. فيما يلي تغطية لأهم مقالات هذا العدد:

النهاية الرقمي: من أنونيمس و اللولز واللتان قامتا بالعديد من الهجمات الالكترونية المؤثرة ضد العديد من المواقع، الى اعلان العديد من الدول عن تشكيل وحدات عسكرية مختصة بالهجمات الالكترونية، الى اطلاق هجمات فعلية الكترونية تتسبب في تعطيل المشروع النووي الايراني. كل هذه قد تشكل بداية النهاية للعصر الرقمي  كما نعرفه.

لا توجد هناك حرب الكترونية: هذا المقال يعرض واجهات نظر متقابلة لمجموعة من الخبراء الأمنيين بعضهم يشكك في وجود شيء اسمه الحرب الالكترونية والبعض الآخر يدعي بوجودها.

عدم وضوح القوانين وتأثيره على اختبارات الاختراق:  احد الأسئلة الهامة التي تثار عند كل مهمة لمختبر الاختراق هو حول نشاطه اذا ما قد تم ضمن اطار القانون.  بعض الادوات مثل nmap مثلا تقع في دائرة رمادية تجعل مطوريها عرضة للملاحقة القانونية وان كانت نسبة ذلك ضئيلة للغاية.

كيف يقوم المهاجمون والمجرمون باستغلال مفهوم الحماية في العمق لصالحهم: مقال يعرض لاحد المفاهيم الأمنية الشهيرة لصالحهم عبر استهلاك طاقات المدافعين

اختبارات الاختراق كوسيلة لانقاذ الارواح: لا تستغرب فإمكان اختبارات الاختراق أن تنقذ الاوراح اذا احسنت المؤسسات استغلالها.

الحالة العامة لأمن المعلومات: يبدأ هذا المقال بتشخيص وضع برامج مكافحة الفيروسات وكيف يقوم بالمهاجمون بتغطيها وتغطي انظمة كشف المتسللين والحرب المتواصلة على هذه الجبهة

كما يحتوي العدد على العديد من المقالات مع خبراء أمنيين في مجالات عدة منها التوظيف في حقل امن المعلومات

هذا العدد حقيقة رائع في تغطيته ومقالاته وننصح جدا بقراءته.

———

ملاحظة: مجلة اختبار الاختراق هي راعي رسمي لمسابقة مجتمع الحماية العربي

نبذة عن الكاتب

التعليقات:

أضف تعليقاً | عدد التعليقات: (4)

  1. صبري قال:

    طيب وين رابط العدد ؟؟؟

  2. صبري قال:

    يخي شو موقع المجلة من وين ممكن احملها ؟

  3. خالد عوض قال:

    طيب نريد نشتري المجلة لا معلومات ولا حاجة

أكتب تعليق